أرقام وإحصائيات وحقائق.. كل ما تريد معرفته عن قمة مانشستر يونايتد وأرسنال

أرقام وإحصائيات وحقائق.. كل ما تريد معرفته عن قمة مانشستر يونايتد وأرسنال

    تترقب جماهير كرة القدم الإنجليزية والعالمية اليوم مباراة كلاسيكية فى الدورى الإنجليزى، التى تجمع بين مانشستر يونايتد وضيفه أرسنال، التى تقام فى الخامسة والنصف مساءً، فى قمة الجولة 36 من الموسم، والتى تقام على ملعب "أولد ترافورد" معقل الشياطين الحمر.


    مباراة مانشستر يونايتد ضد أرسنال
    مانشستر يونايتد يدخل المباراة محتلاً المركز الثانى برصيد 74 نقطة، ويأمل فى الفوز لتعزيز وصافته للترتيب، وكى لا يقفز ليفربول للمركز الثانى على حسابه، حيث تفصل بينهما نقطتان فقط، بينما يحتل أرسنال المركز السادس بـ 57، ويريد أن يحافظ عليه أيضاً، خوفاً من بيرنلى الذى يبتعد عنه بـ3 نقاط فى المركز السابع، كما أنه سيعد نفسه من خلالها جيداً تحضيراً لمواجهة أتلتيكو مدريد الخميس المقبل، بإياب نصف نهائى الدورى الأوروبى.

    وتعد مباراة اليوم رقم 52 فى تاريخ مواجهات الفريقين بالدورى الإنجليزى "بريميرليج"، منذ موسم 1992، حيث فاز يونايتد فى 23 مباراة مقابل 13 فوزا للجانرز، بينما تعادلا فى 15 مباراة، ليكون التفوق واضحاً لصالح الشياطين الحمر.


    التفوق كان حليف يونايتد أيضاً خلال الموسم الحالى، حيث فاز فى مباراة الدور الأول على ملعب الإمارات معقل أرسنال 3 / 1، وحال نجح يونايتد فى الفوز مرة أخرى خلال مباراة اليوم، فستكون هذه هى المرة الخامسة فى تاريخ مواجهات الفريقين بالبريميرليج التى يفوز فيها يونايتد ذهاباً وإياباً، بعدما حقق ذلك فى مواسم 1997، 2005، 2010 و 2012.


    الفريقان يدخلان المباراة بعدة غيابات عن صفوفهما بسبب الإصابات، حيث يغيب عن يونايتد الحارس سيرجيو روميرو بسبب إصابة الركبة، وأنطونيو فالنسيا بسبب إصابة عضلية، بينما يغيب المصرى محمد الننى عن أرسنال بسبب التواء فى الكاحل.



    وفى الوقت نفسه قد يستعيد أرسنال خدمات النجم الأرمينى هنريك مخيتاريان بعد تعافيه من إصابة الركبة، لتكون تلك هى أول مواجهة بينه وبين فريقه السابق مانشستر يونايتد، منذ رحيله للجانرز فى يناير الماضى، وهو نفس الحال بالنسبة للنجم التشيلى أليكسيس سانشيز، الذى سيلعب للمرة الأولى أيضاً أمام الجانرز.

    وستكون هذه آخر مباراة للمدرب الفرنسى المخضرم أرسين فينجر مع الجانرز أمام مانشستر يونايتد، بعدما أعلن رحيله عن الفريق بنهاية الموسم، حيث لعب أمام الشياطين 43 مباراة بالبريميرليج، شهدت نجاحات وإخفاقات كثيرة، كما أنها ستكون مواجهة قوية له أمام منافسه اللدود جوزيه مورينيو، الذى تشهد علاقته به عداوة كبيرة، وتصريحات نارية متبادلة بينهما بشكل دائم بعد كل مواجهة.

    فينجر ومورينيو


    وفيما يلى نسرد لكم بعض الأرقام والحقائق من مواجهات الفريقين قبل مباراة اليوم..

    مانشستر يونايتد لم يخسر فى آخر 10 مباريات على ملعبه أمام أرسنال منذ موسم 2006، حيث فاز فى 6 وتعادل فى 3، وهذه أطول سلسلة له منذ عام 1961.

    لو خسر يونايتد اليوم ستكون تلك المرة الأولى التى يخسر فيها مباراتين متتاليين على ملعبه، منذ مارس 2014 مع المدرب ديفيد مويس، حيث خسر مباراته الماضية أمام وست بروميتش.

    4 من الهزائم الـ 6 التى مُنى بها مانشستر يونايتد هذا الموسم كانت فى يوم الأحد، بما فى ذلك هزيمتيه على ملعبه أمام مانشستر سيتى ووست بروميتش.

    أليكسيس سانشيز قد يكون اليوم أول لاعب يسجل مع وضد نفس الفريق فى الدورى الإنجليزى منذ ويلفريد بونى فى موسم 2014 – 2015، حيث أنه سجل أهدافاً بقميص أرسنال فى الدور الأول قبل أن ينتقل لمانشستر يونايتد.


    ديفيد دى خيا تصدى لـ 14 كرة فى مباراة الدور الأول أمام أرسنال وهو أكبر عدد من التصديات فى مباراة واحدة لأى حارس مرمى خلال الموسم الحالى بالبريميرليج.


    هذه المباراة ستكون رقم 19 بين أرسين فينجر وجوزيه مورينيو فى جميع البطولات، علماً بأن مورينيو تفوق فى أول 13 مباراة، بينما خسر مرتين فقط من آخر 5 مباريات وتعادلا 3 مرات.

    مورينيو لم يخسر من فينجر مطلقاً فى مباراة على ملعب فريقه وذلك من أصل 7 مباريات، حيث فاز 4 مرات وتعادلا 3 مرات.



    أرسنال هو الفريق الوحيد فى كل الدوريات الإنجليزية بدرجاتها الأربع الذى يخسر كل مبارياته خارج أرضه منذ بداية عام 2018.

    أرسنال قد يخسر للمرة السادسة على التوالى خارج أرضه وستكون تلك هى المرة الأولى منذ هزيمته فى 7 مباريات على التوالى خارج أرضه بين أكتوبر 1965 و يناير 1966.

    ستكون هذه آخر زيارة لفينجر مع أرسنال إلى ملعب أولد ترافورد علماً بأن أول مباراة له عليه خسرها 0 / 1 فى نوفمبر 1996، كما أنه الملعب الذى شهد أكبر هزائمه على الإطلاق بالبريميرليج وهى 2 / 8 فى أغسطس 2011.

    دانى ويلباك سجل فى زيارتيه السابقتين لملعب أولد ترافورد مع أرسنال بكل البطولات.

    إرسال تعليق