تركي آل الشيخ يُكذب نائب رئيس النصر السعودي

تركي آل الشيخ يُكذب نائب رئيس النصر السعودي





    رفض تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الرياضة، حديث سلمان المالك، نائب رئيس النصر السعودي، حول تسبب ميثاق الشرف، في حرمان ناديه من التعاقد مع عبد الله عطيف، لاعب الهلال، قبل أن يجدد الأخير، عقده بدعم تركي آل الشيخ نفسه.

    وقال آل الشيخ، ردًا على المالك، في تصريحات متلفزة "ميثاق الشرف كان حاجزًا أمام كل الأندية، لكن ما ذكرته غير صحيح".

    وتابع "أنا استطيع التفاوض مع ليونيل ميسي، ثم أرسل الفاتورة لهيئة الرياضة، وفي النهاية نقرر مصير الصفقة، لكن أنتم ليس لديكم الإمكانيات المادية من الأساس".

    وأضاف "عطيف لم يجدد في البداية مع الهلال، لأنه لم يستطع أن يوفر السيولة، لكن رغبة اللاعب كانت البقاء في الهلال وليس الانتقال للنصر".




    وتابع موجهًا حديثه للمالك "الهيئة قدمت دعمًا لك، عندما كنت رئيسًا للنصر لمدة شهرين فقط، ما بين 53 إلى 55 مليون ريال، وغير صحيح أن تقول إنك كنت أقرب لعطيف، فأنت تستطيع أن تتفاوض مع اللاعب، وترسل لي قيمة العقد لكي أدعمك فيه".

    وأردف آل الشيخ "رغبة عطيف كانت الهلال، والهيئة لا تجبر لاعبًا على فريق بعينه، أنا شخصيًا جلست مع اللاعب وصرح لي بأن رغبته الأولى والأخيرة الاستمرار مع الهلال، ولو توفرت السيولة المالية هناك لكان وقع عقده بدون أي تأخير".

    واستكمل "نادي النصر خلال الفترة التي تفاوض فيها مع عطيف، لم يكن لديه السيولة حتى ينهي الصفقة، وبالتالي ميثاق الشرف لم يكن عائقًا، لأن الهيئة كانت ستدفع الفاتورة لو تم الاتفاق".

    وختم بقوله "الآن ألغي ميثاق الشرف وأنتم لستم قادرين على إنهاء أي صفقة، مثل غيركم من الأندية، ومسألة التفاوض مع اللاعب في حد ذاتها، كانت تعتبر خرقًا لميثاق الشرف".

    إرسال تعليق