التخطي إلى المحتوى
في العارضة نيوز –  محمد عبدالعليم الشيخ يكتب: رسالة إلى النائب المحتمل

فى الغالب الأعم هناك أسباب للنجاح والفوز بأحد مقاعد مجلسى الشيوخ والنواب على المقاعد الفردية، أهمها بعد توفيق الله، الإدارة الناجحة للعملية الانتخابية، هذه الإدارة تستغل ما للمرشح من تاريخ خدمى مع المواطنين (إن وجد) وكذلك فرض الاسم فى محيط الدائرة الانتخابية، مع أبراز أهم المميزات التى يمتاز بها المرشح، مع الاستفادة التامة من الصوت العقابى، والذى اسميه صوت الضد، وهو الصوت الذى يبحث دائما عن البديل، أو عن الفارس الذى سيخلصهم من تواجد أحد العناصر المكروهة، وهى من أهم الفرص للوجوه الجديدة غير المحروقة، ومن المهم جدا التركيز فيما يأتى.

١-الجغرافيا

وهى القرية أو الكفر أو المنطقة التى عاش فيها المرشح وتعايش وجامل وخدم فيها أهلها وهى القاعدة الرئيسية لأى مرشح.

2- التاريخ

وهو كل تعايش سابق للمرشح أو لوالده أو لأجداده، فإن العمل الطيب لا ينسى، ومن حكمة الله تتوارثه الأجيال، فعلى المرشح أن يلتمس هذه الأشياء ويوظفها توظيفا حميدا.

٣-المستقبل

وهى الرؤية التى يطرحها المرشح للناخبين، وكيف سيكون المرشح فى حالة نجاحه عاملا مهما فى نهضة وطنه وخدمة أهل دائرته، وهنا لابد وأن يكون للمرشح برنامج انتخابى واقعى، يتحلى فيه بالصدق والموضوعية، ولا بد أن يشمل هذا البرنامج دور النائب تحت قبة البرلمان وأيضا خارج قبة البرلمان، ولابد وأن يركز تماما على الجانب الخدمى، وعدم إغفال الجانب الرقابى والتشريعى، وهنا لابد وأن تتم الاستعانة بمنظمات المجتمع المدنى، فى كيفية التخفيف عن كاهل المواطنين، والتركيز على المناطق العشوائية والأكثر احتياجا، وطرح حلول جذرية لهذه المناطق وبالذات فى ظل الاهتمام الكبير الذى توليه القيادة السياسية لهذه الأماكن، وكذلك مساعدة الشباب فى ملف من أهم الملفات، وهو كيف يبنى مستقبله؟، عبر حلول وأفكار مبنية على واقع كل منطقة، أساسها اكتساب أحد الحرف، أو فتح مجالات للقطاع الخاص فى عمل مشروعات تستوعب بعضا من العمالة، مع المصارحة بعدم قدرة الجهاز الإدارى للدولة فى استيعاب موظفين، إلا من خلال مشروعات جديدة.

٤ – التنظيم

وهو الاعتماد على كل من لديه القدرة على حشد الناخبين، والاعتماد على الكتل الانتخابية الكبيرة وعدم إهمال الكتل الصغيرة، والتدقيق فى اختيار الكوادر، والاعتماد على الوجوه التى تلقى قبولا لدى الناس، وعدم الاعتماد على الوجوه المحروقة، والتركيز على العنصر النسائى، وعمل مجموعات بشكل تصاعدى، والأهم ترجمة كل هذا فى خروج المؤيدين لصناديق الاقتراع، أسأل الله تعالى للجميع التوفيق والسداد.

عضو مجلس الشيوخ – مستقل

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في خدمة مشاهدة المباريات مجاناً

مشاهدة المباريات بروابط يوتيوب خاصة بدون تقطيع اشترك في التليجراماضغط للاشتراك