وزير الري ومحافظ الفيوم يتفقدان مشروعات تأهيل وتبطين الأبحر والمساقي بالمحافظة

تفقد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، والدكتور أحمد الأنصاري، محافظ الفيوم، أعمال مشروع تأهيل وتبطين بحرمطرطارس الشرقي وتأهيل مسقة أم راسين، بجانب تفقد أعمال الري الحديث على المسقة نفسها بنطاق قرية أبو السعود التابعة لمركز الفيوم، فضلًا عن تفقد أعمال تبطين ترعة كفر أبو عميرة بمركز طامية.

رافقهما خلال الزيارة الدكتور محمد عماد، نائب المحافظ، والمهندس عمرو نبيل أبوالسعود عضو مجلس الشيوخ، والمهندس شحتة إبراهيم، رئيس مصلحة الري بوزارة الري، والمهندس مصطفى سعد، مدير عام تطوير الري بالوزارة، والمهندس أيمن نضر، وكيل وزارة الري بالفيوم. 

أشار وزير الموارد المائية والري بأن الزيارة تأتي للوقوف على ما تم إنجازه من أعمال بمشروعات تأهيل وتبطين المجاري المائية بالفيوم، والتأكد من نسب التنفيذ والمناطق المخدومة من تلك المشروعات، مؤكدًا على متابعته الدورية لمختلف أعمال الري الحديث وتأهيل الأبحر وتبطين المساقي خلال الزيارات المتتالية، لافتًا إلى أنه سيتم تبطين كافة المجاري المائية على مستوى محافظة الفيوم خلال 3 سنوات.

وأوضح وزير الري أن أعمال تبطين بحر مطرطارس الشرقي بطول 5كم بتكلفة 11،4 مليون جنيه، ويخدم 2196 فدانًا، بجانب تأهيل مسقة أم راسين بقرية أبو السعود ـ بالمشاركة بين المزارعين ووزارة الري ـ بطول 7 كم وتخدم 253 فدانًا، لافتًا انه تم الانتهاء من 5 كم منها في فترة سابقة، وتم استكمال أعمالها خلال العام المالى الحالي لتدخل الخدمة بكامل طاقتها، بنطاق مركز الفيوم.

كما تفقد الوزير والمحافظ أعمال تبطين ترعة كفر أبو عميرة بطول 1،6 كم، بتكلفة 2،7 مليون جنيه، وتخدم 1000 فدان بنطاق مركز طامية.

واستعرض وزير الري جهود الوزارة لتطوير أساليب الري الحديث والجهود المبذولة من الدولة تجاه هذا القطاع الحيوي المهم الذى يخدم شريحة كبيرة من المواطنين العاملين بمجال الزراعة، مؤكدًا على تحفيز الفلاحين لاستخدام الأساليب والنظم الذكية للري وأنواعها، التى توفرها الوزارة بما يزيد من انتاجية الفدان لتصل من 30:40%، بما يؤدي لاستقرار الأسعار، ويمنع تسرب مياه الري لتصل للنهايات، وبما يحقق العدالة بين المزارعين ويمنع التعدي عليها.

وخلال الزيارة، استعرض مدير عام التطوير بوزارة الري مخطط تجهيز مساحة 7 أفدنة كمرحلة أولى لريها بالطرق الحديثة على المسقة التى تم تبطينها بنطاق قرية أبو السعود.

وثمن وزير الري جهود محافظ الفيوم في متابعته الدورية لكافة مشاريع الري الجارى تنفيذها على أرض المحافظة، وتحفيزه الدائم للفلاحين على استخدام على الأساليب الحديثة للري، وجعلهم شريكًا اساسيًا في تنفيذ المشروعات، وحثهم على المحافظة على هذه الإنجازات.

ومن جهته، أعرب محافظ الفيوم عن سعادته بزيارة وزير الموارد المائية والري للمحافظة لتفقد مشروعات الري الحديث على أرض الواقع، موضحًا أن أعمال تطوير الري تسير بخطى مدروسة على أحدث النظم العلمية، لافتًا إلى أن أعمال تأهيل وتبطين المجاري المائية بشتى أرجاء المحافظة، لمنع تسرب المياه وتوفيرها والمحافظة على الأراضي الزراعية وتحسين الانتاج.

وأضاف المحافظ أن المحافظة لا تدخر جهدًا في الارتقاء بكافة المشروعات الخدمية والتنموية لدفع عجلة التنمية، والعمل على توفير الخدمات المناسبة لكافة العاملين بشتى القطاعات بما يسهم في الارتقاء بالمستوى الاقتصادي لهم، لافتًا إلى الدور المهم لمديرية الري في تنفيذ المشروعات تبعًا لجداول زمنية معدة سلفًا بالتنسيق مع مسئولي الزراعة، مشيرًا أن أعمال التطوير الجاري تنفيذها يعود بالإيجابية على المزارعين، فضلًا عن أعمال تطهير الأبحر خلال فترة السدة الشتوية.

وخلال الزيارة استمع وزير الري ومحافظ الفيوم، إلى عدد من المزارعين وأصحاب الأراضى الزراعية، بشأن فوائد مشروعات الري الحديث وتبطين وتأهيل المجاري المائية، وخدمة تلك المشروعات لمساحات أكبر من الأراضي الزراعية وزيادة انتاجيتها، من خلال استخدام الوسائل الحديثة بمجالي الري والزراعة.

اشترك في خدمة يلا شوت المجانية

مشاهدة المباريات بروابط يوتيوب خاصة بدون تقطيع اشترك في التليجراماضغط للاشتراك