كل الجنسيات تفضل زيارة غرب سهيل
قال خيري محمد علي رئيس شركات السياحة بأسوان، إن غرب سهيل تطورت تطورًا كبيرًا في آخر 20 عامًا على مستوى المباني والمنشآت وزادت أعداد البيوت وإقبال السائحين عليها، بالإضافة إلى الحفاظ على الطبيعة والموروثات والتقاليد بين الأهالي، مضيفًا: “الإنسان ملعبش في الطبيعة اللي ربنا خلقها زي نهر النيل والشوارع وألوان البيوت، وحافظوا على ثقافتهم ومتغيرتش لحد النهاردة”.

وأضاف خلال حواره ببرنامج “صباح الخير يا مصر”، الذي يعرض عبر القناة الأولى، اليوم الخميس، “من يذهب إلى غرب سهيل سيستمتع بالنيل، وهناك وادي الجمال، ويمكن أيضًا تناول الشاي النوبي ومشاهدة الفرق النوبية وشراء الكثير من المشغولات النوبية الرائعة”.

وتابع، أن المنطقة تتميز بكثرة تماسيحها أيضًا إذ يتم اصطيادها من البحيرات وهي صغيرة ثم تُربى في أحواض، بعدها تحصل عليها وزارة البيئة ولم يغير الناس في طبيعتها مثل الرماء الصفراء والنيل والشجر: «طبيعة ربنا موجودة زي ما هي ومحدش فيها لعب فيها ولا غيرها، ونظام البيت هناك يصلح للشتاء والصيف، والبيوت الموجودة”.

وأردف: “أي جنسية بتيجي أسوان بتروح غرب سهيل، الأعداد هنا بتبقى كبيرة، من امريكا وفرنسا وإنجلترا وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا، لأن غرب سهيل بقت جزء من برنامج زيارة أسوان، ده غير المصريين”.

وأشار، إلى وجود اكثر من طريقة للانتقال في غرب سهيل، مثل اللانشات والعربات، لكن من الأفضل استخدام اللانشات لكي يمر الزائر بالمحميات الطبيعية بالإضافة إلى الجزر وهي مناطق تعبر عن الطبيعة الجميلة، بالإضافة إلى وجود الطيور والشجر”.