التخطي إلى المحتوى
785 مليار دولار حجم مبيعات «النيكوتين» في 2017

كشفت منظمة “عالم بلا دخان” التي يقع مقرها في نيويورك عن أحدث تقاريرها الدولية بشأن التدخين أن حجم مبيعات منتجات النيكوتين في العام 2017 بلغ 785 مليار دولار، منها 89.1% عبارة عن مبيعات سجائر.

 

وأشارت على هامش فعاليات منتدى النيكوتين العالمي  إلى أن مبيعات منتجات النيكوتين الإلكترونية بلغت 11.4 مليار دولار، بمعدلات نمو تصل إلى 21% مقارنة بالسنوات الثلاث السابقة على إعداد التقرير، كما بلغت قيمة مبيعات السجائر المعتمدة على التسخين نحو 6.3 مليار دولار، بنسبة نمو 529.8% عن السنوات الثلاث السابقة للعام 2017، منها 85% جاءت من سوق اليابان فقط.

وقال التقرير أن كبار اللاعبين في صناعة السجائر يتحوّلون تدريجيًا إلى المنتجات الالكترونية البديلة، حيث طرحت شركة فيليب موريس السويسرية – الرائدة عالميا في صناعة التبغ والسجائر منتج إلكتروني يعمل بتكنولوجيا تسخين التبغ بدل حرقه “أيكوس” في نحو 43 سوقا على مستوى العالم، خاصة بعد الإحصاءات التي تؤكد أن نصف من يدخنون بطريقة حرق التبغ التقليدية معرضون للوفاة مما دفع شركات التبغ الكبرى إلى التفكير في منتجات بديلة للمدخنين البالغين تكون “أقل ضررا” من التدخين التقليدي.

وكان المشاركون بالمنتدى العالمي للنيكوتين، عرضوا عدد كبير من الدراسات خلال الجلسات النقاشية والندوات التي أقيمت على مدار انعقاد المؤتمر أكدوا خلالها أن السجائر الإلكترونية تعد اقل ضررا من السجائر التقليدية بنسبة تصل الى 95٪ ووفقا لما تم طرحه في المنتدى، فإن هناك العديد من الأسواق العالمية بدأت في استخدام المنتجات البديلة التي تعمل بتسخين التبغ بدلًا من حرقه.

ويعد السوق الياباني أحد اهم الأسواق التي شهدت انخفاضًا في مبيعات السجائر التقليدية بنسبة 27٪ خلال عامين، بعد تحول المدخنين فيه الى منتجات تسخين التبغ بدلًا من حرقه، ما يُعدّ انخفاض غير مسبوق في استهلاك السجائر التقليدية.

والجدير بالذكر أن المنتدى العالمي للنيكوتين يُعد التجمع الأكبر وحلقة الوصل بين مختلف الأطراف ذات الصلة بمسألة استهلاك النيكوتين على مستوى العالم سواء من حيث المستهلكين او الشركات العاملة في هذه الصناعة، وأيضا العلماء والخبراء والمتخصصين في مجالات الطب والصحة العامة، كما يحضره سنويا عدد كبير من البرلمانيين والأكاديميين وممثلي جمعيات حماية المستهلك على مستوى العالم.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *