التخطي إلى المحتوى
المصرية للتمويل الإسلامي: الصك سيجذب الاستثمارات الأجنبية 

  
قالت د. نوال عبد المنعم، عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي، إن موافقة الرقابة المالية على إصدار الصكوك يعمل، جذب الاستثمارات الأجنبية لمصر ورفع الاقتصاد المصري.

وعرفت عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي، الصك بأن أوراق مالية أسمية  متساوية القيمة تصدر لمدة محددة، تمثل كل منها حصة في أصول أو منافع أو حقوق أو مشروع معين وفقا لما تحدده نشرة الاكتتاب العام أو مذكرة الأعمال بحسب الأحوال.

وأضافت عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي، في تصريح خاص لـ “بوابة أخبار اليوم” أن الصكوك تتشابه مع الأسهم كليهما يمثل حصة شائعة في ملكية أصول مدرة للعائد.

وأضافت، أن الصك يختلف عن السهم لأنه ليس دائم بدوام الشركة مثل السهم بل لها اجل يجرى تصفيتها بالطرف المنصوص عليه في نشرة الإصدار.

  
وقالت د. نوال، إن لإصدار الصكوك فوائد كبيرة منها الزيادة في معدلات الادخار القومي من خلال قدرها على تعبئة المدخرات خاصة لدى صغار المدخرين .

وأضافت، أن التعامل في الصكوك يناسب الجميع خصوصا من يحبوا التعامل مع الشريعة الإسلامية، مشيرة إلى أنه بعد موافقة الرقابة المالية على إصدار الصكوك سيتم فتح المجال للجميع للتداول الصكوك.

أشارت إلى نجاح دولة ماليزيا في الصكوك فهي عملت على اقتصادها، فماليزيا أصدرت الصكوك عام 1983 فهى ظلت ومازالت تصدر حوالي ثلثين إصدار الصكوك في العالم، وتجربة ماليزيا تجربة ناجحة جدا فالصكوك ساهمت بالمشروعات التنموية بماليزيا وأيضا نجاحها بالاستثمار الأجنبي في الصكوك .

ونوهت، عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للتمويل الإسلامي، بأن العديد من دول العالم يستثمروا في الصكوك، منهم الدول الأوربية وأمريكا مضيفة أن البنك الدولي يصدر صكوك مضيفة أن لندن تعلن نفسها عاصمة للتمويل الإسلامي وهى دولة لها خبرة كبيرة في الصكوك.

 

وقالت د.نوال عبد المنعم، إن استمرار الصكوك وصمودها منذ بداية إصدارها في ،83 ونجاح التجربة الماليزية والإقبال عليها يدل على أنها أداه مالية رائدة، وستحدث نهوض للاقتصاد وجذب الاستثمار الأجنبي للمصر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *