التخطي إلى المحتوى
عبدالعال يبدأ أول زيارة إلى بورندي فى إطار جولة أفريقية تشمل تنزانيا

القاهرة ـ مصر اليوم

أكد رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال عمق العلاقات المصرية- البوروندية; فيما أعرب رئيس االجمعية الوطنية فى بورندي باسكال نيابيندا  عن سعادته بالزيارة التي تعد الأولي من نوعها لرئيس برلمان مصري لبورندي. 

جاء ذلك خلال استقبال رئيس الجمعية الوطنية فى بورندي، الجمعة، لرئيس مجلس النواب الدكتور علي عبدالعال، لدى وصوله مطار العاصمة (بوجمبورا) في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها تلبية لدعوة من نظيره البوروندي لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية; خاصة على الصعيد البرلماني وتبادل وجهات النظر حول القضايا محل الاهتمام المشترك.  

وشارك في استقبال رئيس مجلس النواب والوفد المرافق له كل من وزير خارجية بوروندي ونائبي رئيس البرلمان، ورؤساء اللجان الدائمة بالبرلمان، إضافة إلى أعضاء البرلمان البوروندي في البرلمان الإفريقي، وأعضاء جمعية الصداقة البرلمانية مع مصر من الجانب البوروندي.  

اقرأ أيضًا:

سفير بوروندي يؤكد أن السيسي يبذل جهودا كبيرة لتعزيز العلاقات الإفريقية

واستعرض الرئيسان حرس الشرف العسكري لدي وصول الدكتور علي عبد العال والوفد المرافق وعكس الاستقبال الحافل الذي حظى به الوفد البرلماني المصري تقدير الجانب البوروندي لهذه الزيارة التي تأتي في توقيت مهم، خاصة في ظل الرئاسة المصرية للاتحاد الإفريقي، كما تأتي في إطار التوجه قوي لدى الدولة المصرية بكافة مؤسساتها لتعزيز حضورها في القارة الأفريقية، وتعزيز المصالح المشتركة مع دول القارة بما يخدم مصالح شعوبها. 

وتعد هذه الزيارة هي الأولي من نوعها لرئيس البرلمان المصري إلي دولة بوروندي منذ استقلال بوروندي عام 1962، ومنذ نشأة العلاقات بين البلدين منذ اكثر من 55 عاماً. 

ويرافق الدكتور علي عبد العال في زيارته لبورندي فى اطار جولته التى تشمل أيضا تنزانيا كل من: المستشارأحمد سعد الدين أمين عام مجلس النواب، والنائب طارق عبد الحميد رضوان رئيس لجنة الشئون الافريقية، والنائب ماجد أبو الخير وكيل لجنة الشئون الافريقية (ورئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المصرية مع بوروندي)، والنائب فوزي مصيبع عضو اللجنة. 

 

قد يهمك أيضًا:

رئيس بوروندي يفتتح المركز المصري لحديثي الولادة تعزيزًا للعلاقات الثنائية

شكري يؤكد دعم بوروندي خلال استقباله رئيس الجمعية الوطنية

 

 

egypttoday
egypttoday

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *