التخطي إلى المحتوى
بمشاركة 188 دولة.. كل ماتريد معرفته عن "ساعة الأرض"


تحت شعار “تواصل مع الأرض”، تشارك مصر في فعاليات مبادرة “ساعة الأرض” لعام 2019، اليوم السبت، من الساعة 08:30 إلى 09:30 مساءً، بالعاصمة الإدارية الجديدة، والتي ينظمها الصندوق العالمي لحماية الطبيعة، وتهدف مبادرة “ساعة الأرض”، إلى توفير استهلاك الطاقة ورفع الوعي بظاهرة الاحتباس الحراري والمشاركة الإيجابية للمجتمع فى حماية البيئة من خلال إطفاء الأضواء والأجهزة الإلكترونية غير الضرورية لمدة ساعة.

188 دولة تشارك بـ”ساعة الأرض”
تشارك أكثر من 188 دولة بإطفاء الأنوار فى عدد من المعالم الهامة، من خلال إطفاء الأنوار غير الضرورية أو تخفيض استهلاكها خلال تلك الساعة، كمشاركة إيجابية منهم فى الحد من ظاهرة التغيرات المناخية والاحتباس الحرارى التى يعانى منها العالم بأسره.

أنشطة ثقافية وجولات
ويقيم متحف الطفل بمصر الجديدة، حشد كبير للأطفال والنشء للمشاركة فى احتفالية ساعة الأرض، وذلك فى الساعة الرابعة، من مساء اليوم، وتمتد على مدار خمس ساعات تضامنًا في الحملة العالمية لحماية الأرض.

وتتضمن الاحتفالية حزمة من الفعاليات تبدأ بعرض فيديو عن فكرة ساعة الأرض، يتبعها جولة تحت عنوان “منابع النيل”، وسيتم خلالها معرفة مسار النيل من المنبع حتى المصب بطريقه سهلة للأطفال، كما سيتم التعريف بالبيئة القديمة، وكيف استطاع المصريين القدماء الاهتمام والمحافظة على النيل، كما تتضمن أيضًا التعريف بعملية الزراعة، وكيفية عمل تربة من مخلفات المطبخ، وزراعة الزهور.

الآثار تطفىء إنارة القلعة
تشارك وزارة الآثار، فى المبادرة العالمية لإطفاء الأنوار “ساعة الأرض”، من خلال إطفاء الإنارة الخارجية لقلعة صلاح الدين الأيوبى، من الساعة الثامنة والنصف حتى التاسعة مساء من 30 مارس كل عام.

وتعد المبادرة، أكبر حركة شعبية تسعى للمحافظة على البيئة من الآثار السلبية للتغيرات المناخية، ويشارك فيها ما يقرب من 1.8 مليار نسمة من أنحاء العالم، وانضمت مصر للمشاركة فى عام 2009 إلى الدول 88 دولة، و4000 مدينة و929 معلم من المعالم الشهيرة حول العالم تشارك فى المبادرة، حيث تم إطفاء أنوار عدد من المعالم الأثرية فى مصر، بهدف تعزيز الوعى لدى المواطنين بأهمية اتخاذ خطوات إيجابية وجادة للحد من معدلات الاستهلاك ووقف الهدر فى الموارد من خلال تغيير ممارساتنا اليومية لتقليل التأثيرات البيئية مما يساهم فى انخفاض مستوى انبعاثات الكربون التى تعدُّ واحدة من أكبر التحديات التى تواجه العالم.

وتعتبر ساعة الأرض أقدم وسيلة للتوعية وأقدم مناسبة بيئية عالمية، ويرجع السبب فى اختيار تاريخ الحدث للاحتفال به، فى يوم السبت الأخير من شهر مارس كل عام، لقربه من موعد الاعتدال الربيعي، أى تساوى الليل والنهار، ولضمان مشاركة معظم مدن العالم فى وقت متقارب من الليل فى هذه المدن، حيث تنتقل ساعة الأرض عبر المناطق الزمنية على التوالى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *