التخطي إلى المحتوى
لجنة حقوق الإنسان البريطانية تنظر في مزاعم "كراهية الإسلام"

لندن ـ سليم كرم

تنظر الهيئة الرقابية البريطانية لحقوق الإنسان في مزاعم كراهية الإسلام (الإسلاموفوبيا) بعد أن تواصلت معها سعيدة وارثي، وهي الرئيس سابق لحزب المحافظين، وتجري وارثي محادثات مع لجنة المساواة وحقوق الإنسان بعد أن اتّهم العشرات من الأعضاء في البرلمان البريطاني بمعاداة المسلمين والعنصرية.

وأكدت متحدثة باسم لجنة المساواة وحقوق الإنسان (EHRC) قائلة: “لقد تلقينا شكوى وسننظر في القضايا المثارة”. ولم يتضح بعد ما إذا كانت وارثي تقدمت بشكوى رسمية كاملة، ولم تقم لجنة حقوق الإنسان من جانبها بإجراء تحقيق رسمي بها، ومع ذلك من المعروف أن وارثي أثارت من قبل مسألة رهاب الإسلام للجنة كما أجرت محادثات مع رؤسائها.

وتعد البارونة وارثي، أول امرأة مسلمة تذهب إلى مجلس الوزراء البريطاني وهي رئيسة لحزب المحافظين برئاسة ديفيد كاميرون، وهي من أشد منتقدي رد الفعل البطيء المزعوم للحزب على مزاعم (الإسلاموفوبيا).

اقرأ أيضًا:

تفاصيل التصويت في مجلس حقوق الإنسان الأممي حول الجولان

واتهمت البارونة في وقت سابق من هذا الأسبوع، زعماء حزب المحافظين بـ”بالعنصرية الدوارة” بسبب التقارير التي تمت إعادتها إلى 15 عضوا في المجلس تم إيقافهم عن العمل بسبب العنصرية المزعومة أو رهاب الإسلام، بينما استعاد أحد أعضاء مجلس سويل بورو، أندرو بولز، عضويته بعد أن أعاد التغريد مشيدا بالناشط اليميني المتطرف تومي روبنسون بأنه “وطنيا”، وصرح السيد بولز في وقت لاحق بأنه ليس لديه أي آراء عنصرية أو كراهية للإسلام وقال “لم أكن أدعمه، لقد كنت أدعم عملية حرية التعبير”.

يذكر أن تريزا ماي واجهت هذا الأسبوع اتهاما من قبل النائب العمالي أفشال خان، الذي قال إنها “في حالة إنكار”، ادعى النائب عن مانشستر فشل رئيس حزب المحافظين براندون لويس في الرد على 3 رسائل كان أرسلها بشأن الإسلاموفبيا، وقال إن “قيادة حزب المحافظين تنكر وجود رهاب الإسلام في صفوفهم، ولا يأخذون الأمر على محمل الجد”، وردت رئيسة الوزراء على خان قائلة “نحن نتخذ إجراءات في حالة وجود حالات من التمييز أو سوء معاملة.. نحن تصرفنا بالفعل في عدد من القضايا وأي ادّعاءات تعرض على الحزب فإن رئيس الحزب يأخذها على محمل الجد سنستمر في القيام بذلك”، ومع ذلك اتهم الزعماء المسلمين سابقا رؤساء حزب المحافظين بالعمل ببطء شديد أو دون شفافية كاملة

قد يهمك أيضًا:

الأمم المتحدة تُؤكّد مقتل وإصابة 8 أطفال يمنيين يوميًّا رغم الهدنة

القوات الحكومية السورية تخترق “الهُدنة” بقصف مناطق في ريف حماة وإدلب

 

egypttoday
egypttoday

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *