التخطي إلى المحتوى
رئيس «عربية النواب»: ليبيا على رأس اهتمامات الرئيس حتى تعود للصف العربي موحدة


 


قال النائب أحمد رسلان، رئيس لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، أن البرلمان المصري شهد أمس السبت أستقبال وفد يضم أكثر من 75 عضوا من أعضاء مجلس النواب الليبي الذين يمثلون كافة التيارات السياسية داخل ليبيا، حيث يمثلون جغرافيا الشرق والجنوب والغرب الليبي.


 


جاء ذلك فى البيان الذى تلاه بالجلسة العامة برئاسة الدكتور علي عبد العال، لاستعراض تقرير بالزيارة أمام النواب، مؤكدا علي أنها جاءت على هامش أجتماع برعاية اللجنة الوطنية المعنية بالشأن الليبى فى إطار الجهود المصرية الهادفة لتوحيد رؤى النواب الليبيين باتجاه حل سياسى للخروج من الأزمة الحالية، ومحاوله الوصول لنقطه التقاء لرآب الصدع ولم الشمل بين أبناء الوطن والعرق والدين والمذهب الواحد وتحقيق الاستقرار في ليبيا ودعم مؤسساتها وعلى رأسها البرلمان والجيش الوطني الليبي باعتبار أن أمن ليبيا يعد جزءًا لا يتجزأ من الأمن القومي المصرى.


 


وأكد علي أن الدولة الليبية ترتبط بقواسم مشتركه عديدة مع الدولة المصرية مثل الروابط الاجتماعية والتاريخية والعرقية التى تضرب بجذورها في أعماق التاريخ ولذا جاء الأهتمام البالغ بما يحدث علي الساحه الليبية سواء علي مستوي القيادة السياسيه المصرية أو من جانب البرلمان وكذلك علي كافة المستويات الأخرى الرسمية وغير الرسمية.أيضا فقد وجه الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، بتسخير كافة إمكانيات المجلس لخدمة القضية الليبية.


 


جدير بالذكر أن اللقاء المشار إليه سادته روح الود والتفاهم في محاولة جادة من كافة الأطراف للوصول لأتفاق بهدف التوصل لأقصر السبل وأضمنها لكيفيه الخروج من الأزمة الراهنة في المشهد السياسي الليبي حتي تعود ليبيا كما كانت موحدة إلي الصف العربي. 


 


وأضاف رسلان:” عبد الله بليحق المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب الليبي، قال إن اجتماع أعضاء من المجلس مع أعضاء البرلمان المصرى يعد خطوة هامة وقوية نحو إعادة الثقة في مجلس النواب الليبي المنتخب، لافتًا إلى أن مبادرة القاهرة جاءت  في التوقيت الصحيح حيث تستهدف تحقيق استقرار ليبيا وشعبها، كما وجه الشكر والتقدير للقيادة السياسية المصرية وكذلك إلى الحكومة ومجلس النواب لوقوفهم بجانب ليبيا التي يسعى البعض إلى تقسيمها وتمزيقها من اجل مصالح شخصية.


 


واستكمل حديثه:” أننا إذ نؤكد أن ليبيا تأتى على رأس أهتمامات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية وكذلك فى مقدمة أولويات الدولة المصرية ومؤسساتها حتى تعود إلى الصف العربي موحدة  بكل مؤسساتها وذلك بانتصارها على قوى الارهاب الغاشم، وإنهاء الصراع والنزاع القائم وحقن الدماء بين الأطراف المتنازعه ولم الشمل وهو الأمر الذى يعد من أهم الشواغل المصرية التى تستهدف الحفاظ على بلادنا العربية ودعمها فى مواجهة الاخطار التى تحدق بها باعتبار أن الدائرة العربية هى الدائرة الاولى فى أهتمامات السياسة الخارجية المصرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *